سجون لبنان: قنابل موقوته
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
سجون لبنان: قنابل موقوته


قال مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب ان تمرد سجناء رومية بتاريخ 2/4/2011 ليس الاول ولن يكون الاخير طالما ان المعالجات الرسمية بطيئة وقاصرة عن معالجات جذرية لقضية انسانية لم تضعها كلفة الحكومات في اولوياتها.
ففي وثيقة مركز الخيام الى الدورة السادسة عشر لمجلس حقوق الانسان من آذار الماضي حذرنا من ان السجون اللبنانية قنابل موقوته ستنفجر اذا لم تقم الحكومة اللبنانية باجراءات جدية وها هي القنابل بدات تتفجر في سجن رومية. رقم الوثيقة التي قدمت: (17/2/2011 A/HRC/16/NGO/3).
لماذا عدم بت ملفات الموقوفين الذين مضى على احتجازهم سنوات دون محاكمة هل هذا يحتاج الى بناء سجون جديدة؟
لماذا تدخل المخدرات الى السجون وتروج امام سمع وبصر القوى الامنية؟
لماذا تؤسس الدويلات داخل سجن رومية وبرعاية رسمية؟
لماذا الاهمال الصحي؟
لماذا اذلال الاهالي اثناء زيارة ابنائهم؟

اسئلة برسم المسؤولين، كل المسؤولين، وطالما ان الحلول ترقيعية وظرفية وبعيدة عن المعالجة الجذرية فاننا سننتظر تمردات جديدة وقنابل تنفجر في سجون اخرى.



4/4/2011 مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب