يوم الغضب الاسود
مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على الفيس بوك
يوم الغضب الاسود


27\1\2011
إعتبر مركز الخيام لتاهيل ضحايا التعذيب أحداث 25 كانون الأول 2011 وما رافقها من قطع طرقات وإعتداء على الوسائل الإعلاميه وعمليات التكسير وإحراق المباني ورشق القوى الأمنية بالحجارة وسقوط جرحى من الجيش اللبناني والمواطنين إنما إنتهاكات فادحة لحقوق الإنسان وللسلم الأهلي .
وقال المركز... أن الأخطر والأفدح هو الخطاب الطائفي والمذهبي النقيض للمواطنية والعيش المشترك .
وتابع المركز... من حق القوى السياسية المختلفة التعبير عن مواقفها بشكل سلمي وديمقراطي ولكن ضمن القانون وإحترام الحريات العامة والإبتعاد عن مظاهر العنف والشغب التي شملت العديد من المناطق اللبنانية وخاصةً مدينة طرابلس. فالإعتراض على تكليف الرئيس نجيب ميقاتي لتشكيل الحكومة الجديدة من قبل تيار المستقبل لا يكون بقطع الطرقات والشغب والتعدي على الإعلاميين وتعريض السلم الأهلي للخطر.
إن مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب إذ يُندد بالممارسات المقيته والشاذه التي شهدتها بعض المناطق اللبنانية والمُخالفة لكل الأعراف الإنسانية ويدعو الى مواجهة الغرائز الطائفية بخطاب وطني جامع لإعادة اللُحمه الإجتماعية للمواطنين كما هو الحال في تونس ومصر مطالباً بما يلي :
1- إعتبار التحريض الطائفي والمذهبي جريمة بحق الوطن والسلم الأهلي .
2- التعويض عن كل الأضرار التي لحقت بالمواطنين .
3- رفع الحصانه عن النواب الذين مارسوا التحريض الطائفي .
4-محاسبة المسؤولين عن عمليات التكسير والشغب وعدم إفلاتهم من العقاب .
5- تقديم الإعتذار للمواطنين عن كل الإساءات التي رافقت حركة الإحتجاج على التبديل الحكومي.
وختم المركز: إننا نطالب بمعاقبة مرتكبي الإنتهاكات في يوم الغضب الأسود كي لا تتكرر هذه الممارسات كما حدث أيضاً بعد أحداث 7 أيار 2008 .
مركز الخيام لتأهيا ضحايا التعذيب